جريدة القانون ... اما بعــد

الرئيسية جريدة القانون ... اما بعــد
العدد الأول
08 Nov, 2017

يمثل الفضاء الإلكتروني تحدياً جديداً يوجب على صحافتنا الاعتراف به ثم التعامل معه كوسيلة نشر هي الأوسع انتشاراً منذ اختراع الطباعة حتى اللحظة . ومن هنا فإن اعتماده ثم الاعتماد عليه لنشر ثقافة هي ثقيلة بطبيعتها , سامية في أهدافها , عميقة في معناها امر ليس بالسهل لا سيما اذا كانت تلك الثقافة معنية بالقانون وفروعه التى تلامس بشكل مباشر او غير مباشر حياة كل انسان يعيش في مجتمع ما , ولأهمية القانون كموضوع ومع ندرة المنابر الإعلامية التي تتحدث عن القانون بوصفه فكراً وليس مجرد خبراً يتلى , جاءت فكرة انشاء جريدة إلكترونية متخصصة بالقانون والفقة , حتى تكون منبراً لأولئك الجادين والمجتهدين في علم القانون ومعارفه وحقوله , وقد كانت جريدة القانون الإلكترونية

وعلى الرغم من التحديات والصعوبات التى تواجه اي عمل حقيقي جاد فإن إدارة التحرير ومنذ اللحظة الاولى لإنشاء الجريدة قد قررت ان ترمي بقفاز التحدي في وجه كافة التحديات والصعوبات الفنية منها والقانونية متسلحة بإحساسها بالمسؤولية المهنية وإيمانها الراسخ بأهمية نشر الثقافة القانونية بكافة فروعها مع إعطائها ماتستحق من العناية والاهتمام , وهذا بطبيعة الحال لا يغنى عن الايمان ايضاً بأهل الاختصاص والمجتهدين في علم القانون  والتعويل عليهم في مواجهة التحديات والتى كان اولها وليس بأخرها قانون تنظيم الإعلام الإلكتروني رقم 8 لسنة 2016م والصادر في جريدة الكويت اليوم بالعدد رقم  1274 الموافق 7/2/2016م والذي كان بأسم التنظيم وهو اقرب للتقييد .

ولهذا فإن إدارة التحرير ترحب بكافة المشاركات الجادة من مقالات او دراسات او تقارير او ابحاث وغيرها من المساهمات ذات الصبغة القانونية والتى من شأنها ان تثري وتفيد القارئ الكريم , وفي هذا السياق فإننا ندعوا السادة المحامين واعضاء هيئات التدريس في الجامعات والمعاهد والسادة المستشارين والقضاة وغيرهم من القانونيين والمشتغلين في حقل القانون ندعوهم الى ان يقولوا كلمتهم وان لا يترددوا في نشر مشاركاتهم من مقالات او دراسات اوغيرها من الموضوعات ذات الصبغة القانونية حتى تعم الفائدة للجميع .  في الختام نأمل ان نكون عند حسن ظن القارئ الكريم وان نساهم في سد الفراغ الإعلامي للفكر القانوني وان نخلق معاً منصة إعلامية تتسم بالعمومية وبالتجريد ولنا في القاعدة القانونية اسوة حسنة .

إدارة التحريـر

info@alqanoon.Net