ستبقى عربيــة

الرئيسية ستبقى عربيــة
العدد الثالث
13 Dec, 2017

يستمر الكيان الصهيوني في بجاحتة المعهودة متكئاً على دعم المعتوه في البيت الابيض  مع إستمرار الحكومات العربية بممارسة اسلوب النعام ولكن هذه المرة لم يدسوا الرأس في التراب كالعادة بل وضعوا كافة الجسد في التراب بعد الصفعة التي وجهها "ترامب" للعالم العربي والإسلامي ودون ان نحظي حتى بالاستنكار البارد المعهود , صحيح ان الواقع الإسلامي والعربي اليوم معقد اكثر مما مضى , ولكن هذا لا يعني ان نتخلى او ان نتخاذل عن نصرة الحق العربي في فلسطين .

فلا منطق يساند حجة  "الصهاينة" ولا قانون دولي يدعم مزاعمهم ولا حتى عاطفة تبرر موقفهم , فلا ناصر لهم الا تشتتنا  وتخاذلنا  نحن الشعوب عن القيام بواجباتنا والتي من ابسطها ان نكون مثل بقية الشعوب الحية التى تهب دفاعاً عن حقوقها ومطالبها وتضغط على حكوماتها حتى تأتمر بأمرها .  فتقع علينا اليوم مسؤولية تاريخية والمعركة كانت ولا تزال معركة وعى في المقام الاول واية ذلك ان جاء اليوم الذي نسمع ونشاهد فية اناسً من بني جلدتنا يسمون الدفاع عن فلسطين "بالأرهاب" ويصفون قصف الصهاينة لغزة "بالدفاع عن النفس"   وياله من زمان .

فالقدس تبقى وستبقى عربية  مهما حاولوا الصهاينة طمس هويتها ومهما تقاعست الحكومات عن القيام بواجبها والاستجابة لشعوبها ستبقى عربية على الرغم من تنكر بعض العرب لها والتضحية بها بأبخس الاثمان , ستبقى عربية طالما بقيت في العروق دماء وبقى في الارض حجارة ستبقى عربية .

 

إدارة التحرير

info@alqanoon.Net