عاصمة الأديان بيد الكيان الصهيوني

الرئيسية عاصمة الأديان بيد الكيان الصهيوني
العدد الثالث
13 Dec, 2017

كانت منطقة دولية فصارت القدس الغربية والان القدس كلها عاصمة للكيان الصهيوني , بعدما اعلن "ترمب" تفعيل القانون الذي اقره الكونغرس الأمريكي في عام 1995م . والجدير بالذكر انه لم يجرؤ احد من الرؤساء السابقين  بتفعيل هذا القانون تحت ذريعة " الحفاظ على الامن القومي الإمريكي " والذي يقدره رئيس الولايات المتحدة الأمريكية , ويبدو ان "ترمب" لم يعد يرى ان هناك اي تهديداً للأمن القومي الأمريكي , حيث ذهل العالم العربي والإسلامي من صدور القرار ومن الطريقة "الفجة" التي قام بها بالأعلان عن نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل من تل ابيب الى القدس وبذلك تكون القدس عاصمة لإسرائيل وبأعتراف القوى العظمى , اما عن الاثر القانوني الذي يترتب على ذلك الأعتراف هو إعطاء الكيان الصهيوني الشرعية الدولية حتى يفعل ما يشاء بالقدس , فهي الأن منطقة إسرائيلية ويستطيع الكيان الصهيوني وبمباركة أمريكا ان يفعل ما يشاء على تلك الاراضي من هدم او بناء او تنظيم بذريعة السيادة على الأرض , وبالرغم انه من حيث الواقع كان الكيان الصهيوني يفعل كل ذلك , إلا انه هذه المرة يحظي بدعم دولي غير مسبوق ضارباً القرارات الدولية ذات الصلة بعرض الحائط .

وفي هذا السياق تنشر جريدة القانون الإلكترونية القرار الأممي رقم 181 والصادر بتاريخ 29 نوفمبر 1947م. والقاضي بتقسيم فلسطين ووضع القدس منطقة دولية تحت إشراف الأمم المتحدة .

   القرار رقم 181 (تقسيم فلسطين)